غدا سنلتقي عند الغسق…


غدا سنلتقي عند الغسق.
يمكنك مد يد الصداقة.
لكن الذاكرة - مع فصل الشتاء السابق
أصوات غير مفهومة حزن.
أنت, أنا أعلم, أتذكر أيام
بلدي الأوهام والمخاوف.
وعندما نكون معك بعض
والصامتة عتبة المجاورة,
تبدأ بخفاء للطيران
وحيد شرارة الخاص بك,
يمكنك البدء في تعلم
تحت أنغام الحب وثيق,
ولحظة كنت لا تزال - أنت,
أعطي بهزة خفيفة لتذكر
معلومات عن النعيم تسربت الشتاء,
بعيد, لكن الحلم,
تحت لحن البرد والظلام
البدء في ترتعش والتذمر,
و, مثل السابق, انها لحظة
أحاول في الظلام لقطع الطريق…

13 أبريل 1902

معدل:
( لا يوجد تقييم )
شارك الموضوع مع أصدقائك:
ألكسندر بلوك
اضف تعليق