هناك - في الشارع وقفت منزل…


هناك - في الشارع وقفت منزل,
والسلالم الحاد في ظلام الناقل.
ليس هناك فتح الباب, الزجاج الخشخشة,
ركض خفيف, - ومرة ​​أخرى تجولت الظلام.

هناك، في غسق أشرق باب مظلة بيضاء
تحت ستار "زهور", انسحب.
هناك خطوات الطنانة فقدت واختفت
على الدرج - ضوء لمبة صفراء.

هناك، في الجزء العلوي من النافذة نظرت إلى أسفل,
هونغ الستار بلا حراك,
و, مثل الجبين التجاعيد, كورنيش
أعطى كشر الجدار - وعيون…

هناك، في الشفق انه ارتعدت في ضوء النوافذ,
والغناء, موسيقى والرقص.
في الشارع - لا توجد كلمات, أو أي صوت, -
وكانت النظارات فقط دهانات لماعة.

على الدرج من فناء قاتمة
الخفقان الظل, والمصباح عند الفجر.
فجأة فتح الباب, الزجاج الخشخشة,
ركض خفيف, وتجولت مرة أخرى الظلام.

1 مايو 1902

قيمه:
( لا يوجد تقييم )
شارك مع الاصدقاء:
ألكسندر بلوك
اترك رد